كلمة رئيسة القسم النسوي بمناسبة اليوم الوطني ( 88 )

تم النشر بواسطه بر القرى الأربعاء 16 محرم 1440

كلمتي الْيَوْمَ هي لمحات تاريخة عن الوطن

فحب الوطن من القيم الإنسانية السامية فنحن نتغنى بالأوطان على مدار الزمان وتكتب في حقة الأشعار

يوم 23سبتمبر له مكانه خاصة في قلب كل سعودي فهو الْيَوْمَ الوطني للسعودية ويعد من الأيام المهمة التي يجب أن نبتهج بها ونشكر الله فيها على نعمة الأمن والامان 

كما لايفوتنا أن نوضح أهميته لأبناءنا لكي يشعرو بحب الوطن  ليس فقط بالاحتفالات ولبس الزِّي ورففة العلم في الأيدي لكن بمعرفة بعض التفاصيل عن الوطن والوقوف معه بوقفات مشرفة ومعرفة حقة علينا

تعد المملكة العربية السعودية واحدة من أكبر وأهم دول العالم سواء على الصعيد العربي أو العالمي....

والمملكة العربية السعودية محط أنظار المسلمين من جميع أنحاء العالم عرباً وعجماً ففيها بيت الله الحرام ومسجد النبي صَل الله علية وسلم وقبلة المسلمين

تأسست المملكة العربية السعودية وتولى الحكم فيها سبع ملوك من آلِ سعود أولهم الملك عبد العزيز الذي حكم البلاد لمدة 21 عاماً ثم تولى الحكم من بعده ابنائه  الى يومنا هذا حيث اعتلى عرش المملكة الملك سلمان بن عبد العزيز حفظة الله

كما تعلمون ان الدولة السعودية مرت بثلاث أطوار 

الدولة السعودية الأولى (1157-1233هـ/1744-1818م)

كانت الدولة آنذاك تسمى بعدة تسميات منها إمارة الدرعية وإمارة بن سعود والحاكم يسمى بالإمام 

اما الدولة السعودية الثانية حكمت من(1240-1309هـ/1825-1892م)

كما اطلق عليها مسمى إمارة الرياض  أو إمارة ابن سعود

وتسمى الحاكم أيضاً بالإمام 

وحين استعاد الملك عبد العزيز الرياض عام 1319هـ لقب بالأمير 

وفِي سنة 1328هـ عقب مؤتمر الرياض لقب أميرنجد ورئيس عشائرها

بعد ضم الأحساء ونجد وعسير عام 1339هـ

لقب بسلطان نجد وملحقاتها

وبعد ضم الحجاز سنة 1344هـ

لقب ملك الحجاز وسلطان نجد وملحقاتها

وبعد ضم المخلاف السليماني التمس بعض الأهلي وخصوصاً أعيان الطائف من الملك تسمية البلاد بأسم يناسب وصفها ومكانتها

وبالفعل يوم الخميس 21جماد الأولى 1351هـ الموافق 23سبتمبر 1932م

اصدر مرسوم ملكي يقضي بتسمية البلاد المملكة العربية السعودية

وقفات مع العلم السعودي

في ذكرى الْيَوْمَ الوطني لبلادنا يتذكر كل مواطن المناسبة التاريخية التي تم فيها لم جميع الشمل ولَم شتات هذا الوطن على يد الملك عبد العزيز طيب الله ثراه

في هذه المناسبة يحتفي المواطن السعودي برفع العلم بكل فخر واعتزاز 

ولنا ان نعرف ماهي مراحل تطور العلم السعودي ودلالته  ومراسمة والى ماذا يرمز

علم المملكة العربية السعودية علم متوارث مرت به بعض التطورات  منذ عهد الدولة السعودية الاولى حتى عهد دولتنا الحديثة

كانت الراية في العهد السعودي الاول عبارة عن قطعة من القماش خضراء اللون مشغولة من الخزر مكتوب عليها الشهادتان وكانت معقودة على سارية بسيطة

ثم تغير شكلها تدريجياًفي عهد الملك عبد العزيز

حتى أصبح العلم مستطيلاً رأسيا تتوسطه شهادة التوحيد بخط جميل

ثم تطورت وأصبح العلم عرضة يساوي ثلثي طوله بلون أخضر يمتدمن السارية الى نهاية العلم تتوسطه الشهادتان مكتوبة بخط الثلث العربي وتمت اضافة سيف مسلول ويتجه السيف من اليمين الى اليسار لتأمين نطق الشهادة على الوجه الصحيح

وفِي يوم  1357/1/12هـ الموافق 1938/3/13م

صدر نظام رفع العلم بشكل رسمي بالأمر السامي رقم7/4/1 ونشر في جريدة أم القرى الجريدة الرسمة

اما رمزية العلم السعودي 

فالعلم ليس مجرد لغة صامتة أو قطعة قماش  في اعلى السارية إنما يمثل رمزاً عظيماً للأمة والعقيدة والوطن 

واختيار آلِ سعود اللون الأخضر رمز الى رياض الجنة والخيرات الربانية على البلاد

وكلمة الشهادة تعبيراً على وحدانية الله ومنهج الدولة

اما السيف فيشير الى إظهار القوة والعدل ويرمز لدفاع عن مضمون الشهادتين وعن أمة التوحيد 

وختاماً لن نفي بحقك ياوطني غير اننا نترجم مشاعرنا نحوك الى سلوك يحترم ونسعى بجد الى المحافظة علية وتطويره

واسأل الله القدير ان يحفظ بلادنا وأمننا  ويحفظ خادم الحرمين الشرفين للإسلام والمسلمين

رئيسة القسم النسوي

د / عفاف بنت شامان العتيبي


قم بمسح الكــــــــــود
للتصفح على الجوال

عدد الزوار 46164

جميع الحقوق محفوظة© جمعية البر لقرى جنوب مكة 2018 - تم التطوير بواسطة Qvision